اشراط الساعة المهدي وعلوم اخر الزمان
﴿ قُلْ إِنَّ صَلاتِي وَنُسُكِي وَمَحْيَايَ وَمَمَاتِي لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ * لا شَرِيكَ لَهُ وَبِذَلِكَ أُمِرْتُ وَأَنَا أَوَّلُ الْمُسْلِمِينَ ﴾
مرحبا بك
تقبل الله منك ومنا صالح الاعمال
اشراط الساعة المهدي وعلوم اخر الزمان

المهدي وعلوم اخر الزمان والرؤي والنبؤات والجفور-ما جاء بالكتب السماوية من اخبار
 
الرئيسيةالرئيسية  اليوميةاليومية  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  الأعضاءالأعضاء  المجموعاتالمجموعات  التسجيلالتسجيل  دخول  
مرحبأ بك اخي الحبيب تقبل الله منك .. جدد النية وصلي علي رسول الله.. شرفتنا بالتواجد
اخي ..................الـــــــــــزائــر..........يمكنك المشاركة والنشر والتعليق بدون تسجيل

إرسال موضوع جديد   إرسال مساهمة في موضوع
شاطر | 
 

 بردية وينامون ... رسالة فرعون الي ملك الفينيقين

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ابراهيم الحدايدة

avatar

المساهمات : 176
تاريخ التسجيل : 06/04/2017

مُساهمةموضوع: بردية وينامون ... رسالة فرعون الي ملك الفينيقين   السبت أبريل 15, 2017 5:01 pm


بردية وينامون رسالة فرعون الي ملك الفينيقين
وصل وينامون الى مدينة جبيل، مبعوثا من قبل حيري حور، رئيس كهنة معبد آمون في طيبة، من اجل الحصول على خشب الأرز لبناء قارب الإله آمون. كان من المنتظر أن يستقبله زركابعل، ملك جبيل. ولكن في طريقه، تعرض وينامون للهجوم والتجريد من جميع ما كان يحمله من بيانات الاعتماد وما جلبه من هدايا الى الملك.


مع طلوع الفجر، بعث ورائي ليقودوني بينما كان الإله يستريح على حافة البحر داخل خيمة. وجَدْتُ الأمير جالسا في الغرفة العليا، وظهره للنافذة بينما كانت موجات البحر المتوسط تصل إلى عنقه.

فقلت له: "باركك آمون."
قال: "كم انقضى من الوقت حتى الآن منذ مغادرتك منزل آمون؟"
قلت: "خمسة شهور حتى الآن."
قال: "انظر، هل أنت حقيقي؟ أين هي وثيقة آمون التي يجب أن تكون في يدك؟ أين هو المرسال من كبير كهنة آمون التي ينبغي أن يكون في يدك؟"
فقلت له: "لقد أعطيتهم إلى سمندس وتانت امون".
فيعترض ساخطا ويقول لي "هل ترى؟ ليس معك وثيقة أو رسالة. أين هي السفينة من خشب التنوب التي أعطاك اياها سمندس؟ أين هو طاقمها؟ فهل وضع تحت تصرفك قائدا اجنبيا للسفينة بغرض قتلك، ولرميك في البحر؟، وراء من سوف نسعي من اجل الإله؟ وانت، بواسطة من سوف نبحث عنك؟"

هكذا ما قال لي وما جاوبته: "أليست بسفينة مصرية؟ تلك التي تحوي طاقم من مجدفي سمندس هي سفينة مصرية. من دون ان يكون طاقم مصري."
فقال لي: "أليس هنا في مينائي عشرين سفينة في علاقات تجارية مع سمندس؟ وفي صيدون حيث يجب أن تمر، ألم يكن هنالك أيضا خمسين سفينة للتعامل التجاري مع ورقاطر والتي تبحر نحو بلده؟ "

بقيت صامتا للحظة طويلة، ومن ثم قال لي، "مع أي أمر أتيت؟"
فقلت له: "جئت من اجل الخشب لبناء القارب الكبير والمهيب لآمون-رع، ملك الآلهة. والدك لبى هذا الطلب، وجدك من قبله، وأنت أيضا سوف تزوده". هكذا تحدثت معه.
قال لي: "وقَدًموه حقا، وإذا كنت ستقدم شيئا في المقابل، فسوف أزوٍدُكَ بهذا الخشب. في الحقيقة، نفذ أسلافي هذا الأمر، ولكن بعد ذلك الفرعون، حياة، وصحة، وقوة، قد أرسل ست سفن محملة ببضائع من مصر، التي تم إفراغها في مخازن أسلافي. ولكن أنت فما جلبت لي؟ ".

طلب الملك لجلب لفافة من أيام والده وأعطاني لقراءتها. فيُذْكَرْ ١٠٠٠ دبن فضة لمعظم الأشياء المختلفة التي كانت مدونة في اللفافة.

فقال لي: "إذا كان رب مصر هو السيد ووالدي كان التابع له، فلماذا لم يرسل المال والذهب مع هذه الكلمات؟: "نَفٍذُ ما يُأمِرُكَ آمون" .. ألم تكن هدية ملكية من الفرعون إلى والدي؟. أنا لست التابع الخاص بك، وأنا لست التابع لمن أرسلك. عندما أتكلم متوعدا في لبنان، تنشق السماء، وتسجد غصون الشجر هنا بجانب البحر ...".
فقلت له: "فمصر كسوتكم بكتانها عندما كنتم عراة. وفرعون هو ظل السماء على الأرض فإذا غضب عليكم فيمحي بلدكم من الوجود. ما من سفينة على نهر إلا ملك آمون، فالبحار ملكه ولبنان الذي تقول "انه لك" أيضا ملكه، لكنك تقف هنا وتسوق لبنان لآمون سيده (...)".
فقال لي: "سوداء هي أيامكم، فأعدل عن هذه التهديدات التي لا أساس لها. الانشقاقات الداخلية عديدة في بلادكم وليس بقدرتكم تهديد أخرين."
فقلت له: "لك أن تعرف أن بعد عودتي بالقرب من الفرعون، أن هذه القصة سوف تؤدي إلى تدمير وهلاك بلدكم."

بعد تلك المحادثة، سلم ملك جبيل رسالة إلى رسوله وبحارته، (...)، وأوفدهم إلى مصر.

عاد الرسول من مصر في الشهر الأول من فصل الشتاء محمل بالهدايا من قبل سمندس وتانت امون إلى ملك جبيل، من بينها: أربعة أباريق وإناء من الذهب، خمسة أباريق الفضة وعشرة قطع من قماش الكتان ملكي، وعشرة بالات من الكتان الجيد من صعيد مصر، ٥٠٠ من لفات الحصير، ٥٠٠ من جلود الثيران، ٥٠٠ من الحبال و٢٠ كيسا من العدس، و٣٠ سلة من الأسماك. وجلب لي أيضا خمس قطع من القماش الكتان الجيد من صعيد مصر، وخمسة بالات من الكتان الجيد من صعيد مصر، وكيس من العدس، وخمسة سلال من الأسماك.

فرح الملك ووضع ٣٠٠ رجل مع ٣٠٠ من الثيران بخدمتهم، وعلى رأسهم البعض من المراقبين. عملوا طوال فصل الشتاء وقطعوا الأشجار وجمعوها في الموقع نفسه. ونقلوها في الشهر الثالث من فصل الصيف إلى جانب البحر من اجل شحنها إلى مصر.

_________________
قُلْ إِنَّ صَلاَتِي وَنُسُكِي وَمَحْيَايَ وَمَمَاتِي لِلّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ (162) لاَ شَرِيكَ لَهُ وَبِذَلِكَ أُمِرْتُ وَأَنَاْ أَوَّلُ الْمُسْلِمِينَ (163)
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
بردية وينامون ... رسالة فرعون الي ملك الفينيقين
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:تستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
اشراط الساعة المهدي وعلوم اخر الزمان :: تاريخ وحضارة :: تاريخ وحضارات بائدة وقديمة-
إرسال موضوع جديد   إرسال مساهمة في موضوعانتقل الى: