اشراط الساعة المهدي وعلوم اخر الزمان
﴿ قُلْ إِنَّ صَلاتِي وَنُسُكِي وَمَحْيَايَ وَمَمَاتِي لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ * لا شَرِيكَ لَهُ وَبِذَلِكَ أُمِرْتُ وَأَنَا أَوَّلُ الْمُسْلِمِينَ ﴾
مرحبا بك
تقبل الله منك ومنا صالح الاعمال
اشراط الساعة المهدي وعلوم اخر الزمان

المهدي وعلوم اخر الزمان والرؤي والنبؤات والجفور-ما جاء بالكتب السماوية من اخبار
 
الرئيسيةالرئيسية  اليوميةاليومية  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  الأعضاءالأعضاء  المجموعاتالمجموعات  التسجيلالتسجيل  دخول  
مرحبأ بك اخي الحبيب تقبل الله منك .. جدد النية وصلي علي رسول الله.. شرفتنا بالتواجد
اخي ..................الـــــــــــزائــر..........يمكنك المشاركة والنشر والتعليق بدون تسجيل

شاطر | 
 

 افلاطون والمدينة الفاضلة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin
Admin


المساهمات : 118
تاريخ التسجيل : 05/04/2017

مُساهمةموضوع: افلاطون والمدينة الفاضلة   الثلاثاء أبريل 11, 2017 5:02 am

افلاطون والمدينة الفاضلة

أفلاطون من أحد الفلاسفة المَشهورين تاريخيّاً، عاش في مُنتصف القرن الرّابع قبل الميلاد في اليونان، وانتشرت كتاباته ومُؤلّفاته في اليونان القديمة، ومن ثمّ وصلت إلى العالميّة مع وجود القليل من الجدل حول مدى أصليّة بعض هذه المؤلفات، ولكن يُعتبر كتاب الجمهوريّة من أشهرها، والذي خلط فيه أفلاطون بين الفلسفة، والأخلاق، والسّياسة، وعلم النّفس، وغيرها من المعارف الأُخرى، والتي ربطها معاً وفقاً لمنهجيّة مُحدّدة، عَكَس فيها أفضل الأفكار التي جمعها من هذه العلوم في صورةٍ عن مدينةٍ تتميّزُ بانتشار الفضيلة، والأخلاق، والمثاليّة بين سُكّانها
 حياته
 وُلِدَ أفلاطون في مدينة أثينا تقريباً في عام 428 قبل الميلاد، أمّا عائلته فهي من الطّبقة العُليا في اليونان القديمة، وكان والد أفلاطون يتفاخر بأنّه يتبع إلى سُلاسة ارستقراطيّة، وفي مرحلة الشّباب تعرَّف أفلاطون على الفيلسوف اليونانيّ المشهور سُقراط وأصبح واحداً من تلاميذه، الأمر الذي ساعد أفلاطون على بناء أفكاره الفلسفيّة الأولى التي ساهمت في بناء شخصيّته في العديد من مراحل حياته. تُوفّي أفلاطون في أثينا في عام 347 قبل الميلاد فلسفته تُعتبر فلسفة أفلاطون مُتنوعةً في الأفكار والآراء التي اقترحها أثناء فترة حياته؛ إذ لم يعتمد فقط على الفلسفة اليونانيّة أو ما تعلمه من سقراط؛ بل حرص على أن يُسافر إلى مُجتمعات مُتنوّعةٍ وأماكنَ أُخرى من أجل زيادة معرفته وعلمه في الفلسفة الإنسانيّة، الأمر الذي أثّر كثيراً في أفكاره، وظهر هذا الأثر بوضوح في كتابه الجمهوريّة، كما أنّ فلسفته عموماً اعتمدت على فكرة الرّبط بين الكيانات المُتنوّعة، وتحديداً الأساسيّة منها، والتي يُفتَرض أنّها أبديّة ولا نهائيّة، ولكن يجب الوصول لها عن طريق العقل وليس بالاعتماد على الحواس، لذلك حرص على تفعيل دور العقل في فلسفته، ولكنّه رأى بأنّه توجد ضرورةٌ لتطبيق الخصائص الجماليّة للمجتمع، كالعدالة، والصّلاح، وغيرهما مدينة أفلاطون الفاضلة إنّ مدينة أفلاطون الفاضلة هي من الأحلام التي تمنّى تحقيقها، وحاول تحويلها إلى حلم عامّ عند جميع النّاس، ولكن لم تتمكّن أيٌّ من المُجتمعات الإنسانيّة من تنفيذ هذا الحلم على أرض الواقع منذ عهد أفلاطون حتّى الوقت الحالي؛ بسبب غياب الواقعيّة عن العديد من الأفكار التي طرحها أفلاطون، والتي تُعتبر فقيرةً وغير قادرةٍ على مُحاكاة الفكر البشريّ؛ لأن أفكار أفلاطون ارتبطت مع مفهوم اليوتوبيا، والتي تُشير إلى مصطلح يونانيّ قديم يُعبّر عن فكرة عدم وجود المكان؛ أيّ يستحيل تطبيق مدينة أفلاطون الفاضلة الفكرة العامّة للمدينة الفاضلة لم تظلّ مَرهونةً في الأفكار التي قدمها أفلاطون، بل انتشرت أفكارها في الفلسفة الإسلاميّة القديمة، وتحديداً في القرن الرّابع للهجرة عندما ظهر المُفكّر والعالم العربيّ المُسلم الفارابيّ، والذي قام بتأليف كتاب حول فكرة المدينة الفاضلة، وطرح فيه مجموعةً من المبادئ التي تُشير إلى المُجتمع الإنسانيّ الفاضل المُعتَمِد على فكرة تحالف الأمم معاً في مُجتمع واحد، بعكس مدينة أفلاطون التي اهتمّت بفكرة المدينة الضيّقة، أيّ المجتمع الواحد الذي يتمُّ بناؤه وفقاً لمبادئ الفضيلة وضمن حدوده فقط، وبعد أفلاطون والفارابي ظهرت مجموعةٌ من الفلاسفة الذين اهتمّوا أيضاً في أفكار المدينة الفاضلة، ولكن لم ينجح أحدٌ منهم حتّى الآن في تعميم أفكاره على المُجتمعات الإنسانيّة مبادئ مدينة أفلاطون الفاضلة تعتمد مدينة أفلاطون الفاضلة على مجموعة من المبادئ، ومن أهمّها
 مدينة خياليّة قد تُطبَّق في الواقع، وتُساهم في توفير السّعادة لكلّ شخص يسكن فيها. عدد سُكّان المدينة الفاضلة قليل؛ إذ لا يمكن لهم التعرّف على بعضهم بسهولة. كافّة المُمتلكات والأشياء الموجودة في المدينة تُعتَبر مُلكيّةً عامّةً، ولا يوجد أيّ شيء ضمن نطاق المُلكيّة الخاصّة. تتكوّن المدينة من ثلاث طبقات من السُكّان، وهم: الأوصياء، والمحاربيّن، والمزارعيّن، وكلّهم يعملون في المدينة الفاضلة، ولكلٍّ منهم عمله الخاصّ. يعتمد تحقيق الرفاهيّة لمُجتمع المدينة الفاضلة على التّعاون بين كافّة سُكّانها؛ أيّ أن تتكامل وظائفهم معاً في وحدةٍ واحدة. الخلاصة إنّ للفلسفة اليونانيّة تأثير واضح على معالم الفلسفة العالميّة، وظهر هذا الشّيء واضحاً في مُؤلّفات الفلاسفة القُدامى، ومن أشهرهم أفلاطون الذي حرص على صياغة أفكاره الفلسفيّة ونشرها في مُؤلَّفات مُتنوّعة، ويُعتبر كتاب الجمهوريّة (المدينة الفاضلة) لأفلاطون من أهمّ هذه الكُتب الفلسفيّة، واهتمّ أفلاطون بفكرة المدينة الفاضلة، والتي حاول أن يُحقّقها من خلال طرح مجموعة من الأفكار حولها، وبعد أفلاطون ظهرت العديد من الأفكار حول المدينة الفاضلة؛ وتحديداً الآراء الفلسفيّة الإسلاميّة التي ارتبطت بالعالم المُسلم الفارابيّ، والذي حرص على تأليف كتاب حول منظورٍ أكثرَ عموميّةٍ للمدينة الفاضلة، كما إنّ أفلاطون عمل على طرح مجموعة من المبادئ حول هذه المدينة، والتي رأى بأنّها ستُساعد المُجتمعات الإنسانيّة على تطبيقها في يوم ما

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://alhdida.ahlamontada.com
 
افلاطون والمدينة الفاضلة
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
اشراط الساعة المهدي وعلوم اخر الزمان :: دراسات وافكار حرة :: دراسات وافكار حرة-
انتقل الى: